أكد الخبير الاقتصادي عز الدين سيعيدان، اليوم الجمعة 20 أوت 2021، أن المالية العمومية في تونس تمر بصعوبات مالية غير مسبوقة.

وقال عزالدين سعيدان، في تصريح لإذاعة ”إي اف ام”، إن ميزانية 2021 لم تعد تعكس الواقع التونسي، لافتا إلى حاجيات الدولة من النفقات من هنا إلى آخر السنة تقدر بـ 20 مليار دينار منها 8.5 مليار دينار من الأجور و5 مليار دينار مستحقات الدين العمومي و2.5 مليار دينار نفقات الدولة العادية ونفقات صندوق التعويض.

وأشار إلى أن الدولة مطالبة يومي 20 أكتوبر و5 نوفمبر بإعادة  قرضين للبنك المركزي والبنوك واللذين تم خلاصهما يومي 23 جويلية و5 أوت، وبالتالي فإن الوضع أصبح صعب للغاية، لافتا إلى إلى أن البنك المركزي دخل في عملية طبع الأوراق المالية وهو نوع من الحلول الخطيرة جدا، وفق تأكيده.

وشدد الخبير الاقتصادي على أن تونس في أمس الحاجة إلى قانون مالية تكميلي ورؤية واضحة فيما يخص قانون المالية لسنة 2022 وهو ما يتطلب أن تكون هناك حكومة لها برنامج واضح لتحاول التفاوض والحديث مع صندوق النقد الدولي.

تعليق حر
مقالات ذات صلة
التصنيفات

لا ردود حتى الان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.