قدم مواطنون تونسيون مقيمون بالعراق بينهم المواطن بلال الدريدي اشعار حول منتجات كهرومنزلية تغزوا مؤخرا السوق العراقية وعليها يوضع علم تونس ويكتب عليها صنع تونسي لكنها في الحقيقة منتجات مقلدة مصنعة في الصين وتسوق في العراق على انها منتجات تونسية لان العراقيين يقبلون على المنتجات التونسية كل ما توفرت في بلدهم.
وفي هذا الاطار دعت منظمة تونس تنتج المصالح الدبلوماسية التونسية في العراق ووزارة التجارة التونسية لفتح تحقيق في الموضوع.

تعليق حر

لا ردود حتى الان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.