اكد المحامي اصلان بن رجب ان شركة اجنبية مستثمرة في تونس في مجال بناء الزوارق البحرية الفاخرة المعدة للتصدير بشكل كامل تتعرض الى منع تصدير  سفنها نحو القارات الاربعة من قبل الادارة التونسية دون اي توضيح  للأسباب.

واضاف اصلان  ان هذه الشركة اضطرت الى ايقاف الانتاج واحالة عشارات العمال على البطالة وذلك لانها بلغت طاقة انتاجها القصوى دون ان تجد حل او توضيح من الادارة التونسية.

وبين اصلان ان هذه الشركة كانت تعتبر ان تجربتها في تونس كانت ناجحة وانطلت في اجراءات لتوسعة استثماراتها في تونس وتوسعة الوحدة الصناعية في الهوارية، لكن بسبب ما تعرضت له مؤخرا قررت مراجعة قرارها. مضيفا ان صاحب هذه الشركة المستثمر الاجنبي قدم الى تونس واراد ان يلتقي مسؤول ليطرح عليه اشكاله لكنه لم يجد اي مسؤول يستقبله.

وقال اصلان ان ما يقع حاليا دمر علاقة الثقة التي نشأت على مدى 7 سنوات طويلة مع مستثمر اجنبي معتبرا ان ما يقع لا يليق ببلد يقول انه في حاجة الى الاستثمار والعملة والصعبة وتوفير مواطن الشغل.

تعليق حر
التصنيفات

لا ردود حتى الان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.