اطلقت علامة Orange اشهارها الثاني خلال شهر رمضان خصصته لعرض سماع وتحميل الموسيقى على تطبيقة Anghami plus مع امكانية الدفع عن طريق خط الهاتف Orange.

العمل الاشهار في الاجمال حظي بإعجاب رواد مواقع الانترنات ، رغم ان العمل لا يبدوا مكلف من الناحية المادية حيث ارتكز على السيناريو اكثر من الارتكاز على مسائل الاثارة في التصوير والاخراج.

العمل الاشهاري وحسب تطبيقات المراقبة الرقمية Veille digitale فقد تم خلال 48 ساعة متابعته من قبل مليون و 780 الف مستخدم على موقع الفايس بوك كما حظي باكثر من 4200 تعليق على مختلف الصفحات والحسابات الشخصية. كما حظى العمل بأكثر من 120 الف مشاهدة على موقع اليوتوب و190 مشاهدة على تطبيقة Instargam.


فكرة السيناريو تمثلت في قيام شخصية الحريف بسؤال “العطار” اذا كان يعرف “ني ني نني” حيث كانت طريقة السؤال كريفة من حيث الاسلوب وتعابير الوجه والنطق، البائع “العطار” يقول انه لا يعرف “ني ني نني” وهنا ينطلق الحريف في القاء كلمات الاغنية ليرافقه في ذلك صانع “العطار” حيث تبين ان الاغنية هي مقصودة لصولا عمر ليطلب الحريف في الحتام من “العطار ان يقوم بشحن هاتفه ب3 دينارات لسماع الاغنية ، وهنا يظهر اعلان شركة Orange حول خدمة سماع الاغاني على تطبيقة Anghami plus من خلال شحن خط Orange.


اورنج اختارت ان يكون الاطار المكاني لتصوير العمل الاشهاري هو محل تجاري بشكل تقليدي ” عطار” ويبدوا ان الهدف من هذا الخيار هو اضفاء لمسة عودة الى احد الاماكن التي احبها التونسيين وتعلقت ذاكرتهم بها Marketing rétroactif، وهو توجه اصبحنا نشاهده كثيرا في السنوات الاخيرة في كثير من الاعمال الاشهارية حول العالم، كما ان العطار الشعبي وكما نعرفه هو مكان ليس فقط للتسوق بل ايضا مكان لعديد اللقاءات الاجتماعية والحوارات داخل الحي.


اختيار الممثلين للعمل كان موفقا، حيث انه ورغم انهم ليسوا من الشخصيات المغروفة الا انهم نجحوا في الدور الاشهاري واظفوا عليه طابعا من الفكاهة والمزحة.

اختيار اغنية “مقصودة” يبدوا ان الهدف منه كان القيام بClash ضمني للعلامات المنافسة اوريدو واتصالات تونس، حيث ان موضوع الاغنية فتاة تتوجه بالكلمات لفتاة اخرى تغير منها وتحسدها، ويبدوا ان علامة ارونج ارادت ان تقول ان باقي العلامات التجارية تغير منها وتحسدها ونها سببت لهم ازمة.

في المجمل هذا العمل الاشهاري يعتبر جيدا حيث كان الاسلوب حفيف وطريف والرسالة التسويقية كانت واضحة، والعمل كان فيه جانب ابداعي Innovation والاهم ان هذا العمل بحث عن الفكرة اكثر من الامكانيات المادية للتسويق.

كريم سحباني

تعليق حر
التصنيفات

لا ردود حتى الان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.