ان تجعل الحلويات التقليدية التونسية تسافر عبر العالم وتصدر الى اكثر من 50 بلاد على غرار الوليات المتحدة الامريكية وكندا وفرنسا والمانيا وبريطانيا واليابان وغيرها فهذا النجاح لا يمكن ان يأتي من فراغ بل هو نتيجة للعمل والاجتهاد وحسن التسيير والتخطيط.

علامة Masmoudi هي علامة تونسية في مجال الحلويات التقليدية، تأسست منذ 50 سنة في مدينة صفاقس على يد السيدة مفيدة المصمودي وانطلقت كمشروع صغير بنقطة بيع واحدة، لكن بفضل العمل والبحث على التطوير تطور هذا الحلم ليصبح لعلامة Masmoudi مصنع صغير وعديد نقاط البيع، وعبر 3 اجيال تواصل العمل والاجتهاد ليتطور المشروع اكثر ويصبح لعلامة مصمودي اكبر مصنع في افريقيا مختص في تصنيع الحوليات التقليدية بقرابة 10 عامل هذا بالإضافة الى عشارات نقاط البيع في تونس والخارج.

وبقول علي بن مسعود المدير التجاري ومدير التسويق لعلامة مصمودي، ان العلامة تجنبت استخدام الوسائل الصناعية الحديثة وحافظت على الطرق التقليدية للتصنيع حتى تحافظ على طابعها التقليدي ولذتها المعتادة، وهو الامر الذي المر الذي جعلها تتميز على باقي الحلويات وتحافظ على مكسب التميز والجودة وبثقة الحرفاء في تونس والخارج.

ويضف علي بن مسعود ان هناك عمل كبير تم بذله حتى تسافر الحلويات التونسية حول العالم من ذلك العمل الكبير من حيث الشكل والتغليف والتعليب وابتكار لمنتجات جديدة، بالإضافة العمل التسويقي العصري واستخدام الوسائل الرقمية الحديثة للتسويق والبيع مشيرا في هذا السياق الى ان نسبة هامة من عمليات التصدير تتم عبر التجارة الالكترونية.

تعليق حر
التصنيفات

لا ردود حتى الان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.