تعتبر مرونة البنوك مع حرفاءاها والمؤسسات الاقتصادية مؤشرا هاما على الدور الذي تلعبه لدعمهم ودعم الاقتصاد الوطني خاصة في هذه السياقات الاقتصادية الصعبة التي تطلب دور كبير من البنوك، وهذا السياق واصل البنك الوطني الفلاحي احتلاله المرتبة الاولى من حيث القروض الممنوحة لحرفاءه والمؤسسات الاقتصادية العامة والخاصة حيث بلع في سنة 2021صافي القروض الممنوحة 12854 مليون دينار اي بزيادة قرابة 7 بالمائة مقارنة بسنة 2020.

ويعتبر البنط الوطني الفلاحي من المؤسسات الاقتصادية الوطنية الناجحة في السنوات الاخيرة بفضل الحوكمة وبرنامج اصلاح وتحديث كبير تم تنفيذه من قبل كفاءات المؤسسة الامر الذي مكنه من احتلال المراتب الأولية في الساحة المالية التونسية وتطوير كل مؤشراته المالية حيث تطور سنة 2021 رقم معاملاته الى 1561 مليون دينار في حين بلغت ارباحه الصافية 163 مليون دينار.

تعليق حر
مقالات ذات صلة
التصنيفات

لا ردود حتى الان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.